The Subterranean Nile 'Crypto-river'

There were two mentions of an existing subterranean Nile river. The first mention is in the book 'New Egypt' by Amédée Baillot de Guerville, or A.B. de Guerville (1869–1913). The book was translated from French and was first published in December 1905 and the new edition was published in October 1906. The second mention is in the Guinness Book of World Records, 1985 by Norris McWhirter.





On page 28 and 29, the book reads,

"In 1898, having obtained a concession for supplying water to the town of Tantah, they brought over from Switzerland an engineer, M. Abel, of Zurich. This gentleman one day announced that, following on the observations he had made, he was convinced that under the Nile, at a great depth, and following the same course, there was another river, a second Nile, not a Nile thick and muddy, but a Nile made clear and pure by the beds of sand and other formations through which it had passed. Capital was wanted to make sure of the correctness of these theories, and to ascertain the quantity of water available, in good and bad years, from this underground river. Messrs. Suares did not hesitate to supply the necessary funds, and the works then undertaken by M. Abel soon proved that he had not been mistaken. The subterranean Nile was proved to exist, its water to be excellent, and its volume sufficient to furnish drinking water, if necessary, to the whole of Egypt. 
After Tantah and Mansourah, Cairo is to-day supplied almost entirely by the new Water Company, and now, in nearly every house, the turning of a tap is sufficient to obtain a supply of pure water ad libitum. Messrs. Suares had the satisfaction, besides the very pleasant one of making money, of learning from the statistics of the Sanitary Department that in each of the quarters where the new water supply had been introduced the death rate had decreased enormously. One shudders at the thought that only yesterday the inhabitants of Cairo, rich and poor alike, were dependent on the muddy water of the Nile, brought to their doors in goat-skins by the Sakkas. 
Strange as it may seem, this underground Nile, which comes from the depths of the Sudan to lose itself in the Mediterranean, is not the only river of its kind in Africa. Marquis di Rudini, the brilliant statesman who for so long and so often has directed the destinies of Italy, told me one day in Cairo that, in the course of his travels in Erythrea, he had been struck by the existence of several subterranean rivers. At the bottom of deep wells he had heard the sound of their rushing waters. At that time neither the marquis nor I had heard of the underground Nile."



The second mention was a brief one in the Guinness Book of World Records on page 129 and reads,

"In Aug 1958, a crypto-river was tracked by radio-isotopes flowing under the Nile, with a mean annual flow six times greater—500,000 million cu meters (20 million million cu ft)"


Researched by Ehab A. Hassan , 29 December 2013.
 
Sources:

New Egypt, A. B. De Guerville, 1906, published by William Heinemann, London, contributed by the University of California, Riverside and digitized by MSN.


Title: Guinness Book of World Records, 1985
Author: Norris McWhirter
Edition: Revised
Publisher: Bantam Books, 1985
ISBN: 0553248057, 9780553248050
Length: 694 pages
 

 
 نهر النيل الجوفي "نهر النيل المشفر / كريبتو ريفر"

تم ذكر وجود نهر نيل جوفي مرتين. المرة الأولى في كتاب "مصر الجديدة" للكاتب أميدي بايو دي جيرفيل (١٨٦٩-١٩١٣). تمت ترجمة الكتاب من الفرنسية ونُشر لأول مرة في ديسمبر ١٩٠٥ وتم نشر النسخة الجديدة في أكتوبر ١٩٠٦. أما المرة الثانية فكانت في كتاب موسوعة جينيس للأرقام القياسية عام ١٩٨٥ لنوريس ماكويرتر.

في صفحتي ٢٨ و٢٩، يقول الكتاب،

"في عام ١٨٩٨، وبعد أن حصلوا على امتياز لتزويد مدينة طنطا بالمياه، أحضروا مهندساً من سويسرا، هو م. أبيل، من زيورخ. وأعلن هذا الرجل ذات يوم أنه - بعد الملاحظات التي أدلى بها - كان مقتنعاً أنه تحت نهر النيل، كان هناك نهر آخر، نهر ثان، على عمق كبير، وباتباع نفس المسار، ليس نيلياً كثيفاً وطينياً، بل نهراً صافياً ونقياً بطبقات الرمال والتكوينات الأخرى التي يمر من خلالها. كان مطلوب رأساً للمال للتأكد من صحة هذه النظريات، والتأكد من كمية المياه المتاحة من هذا النهر الجوفي في السنوات الجيدة والسيئة. لم يتردد السادة سوارس في توفير الأموال اللازمة، وسرعان ما أثبتت الأعمال التي قام بها المهندس م. أبيل أنه لم يكن مخطئاً. تم إثبات وجود نهر النيل الجوفي، ومياهه ممتازة، وحجمه كافٍ لتوفير مياه الشرب لمصر كلها إذا لزم الأمر.
 
بعد طنطا والمنصورة، فإن القاهرة اليوم مزودة بالكامل تقريباً من قبل شركة المياه الجديدة، والآن في كل منزل تقريباً، يعد تدوير صنبور المياه كافٍ للحصول على إمدادات من المياه النقية حسب الرغبة. لقد شعر السادة سوارس بالرضا - إلى جانب شعورهم بالسعادة في كسب المال - حينما عرفوا من إحصائيات الإدارة الصحية أنه في كل حي من الأحياء التي تم فيها إدخال إمدادات المياه الجديدة، انخفض معدل الوفيات بشكل كبير. يرتجف المرء من فكرة أن سكان القاهرة بالأمس فقط، الأغنياء والفقراء على حد سواء، كانوا يعتمدون على المياه الموحلة لنهر النيل التي يجلبها السقا إلى أبوابهم في جلود الماعز.

قد يبدو غريباً أن هذا النيل الجوفي، الذي يأتي من أعماق السودان ليصرف نفسه في البحر الأبيض المتوسط، ليس النهر الوحيد من نوعه في إفريقيا. أخبرني ماركيز روديني، السياسي الإيطالي الذي لطالما وكثيراً ما حدد مصير إيطاليا، في أحد الأيام في القاهرة أنه خلال رحلاته في إريتريا، صُدم بوجود عدة أنهار جوفية. لقد سمع صوت مياههم المتدفقة في قاع الآبار العميقة. في ذلك الوقت لم نكن أنا ولا الماركيز قد سمعنا عن نهر النيل الجوفي."

أما الإشارة الثانية فكانت موجزة في موسوعة جينيس للأرقام القياسية في صفحة ١٢٩، وتقول،

"في شهر أغسطس عام ١٩٥٨، تم تعقب نهر مشفر بواسطة النظائر المشعة يتدفق تحت نهر النيل، بمتوسط تدفق سنوي أكبر بست مرات أي ٥٠٠٠٠٠ مليون متر مكعب (20 مليون قدم مكعب)"
 
بحث إيهاب علي حسن ، ٢٩ ديسمبر ٢٠١٣.

المصادر:

مصر الجديدة، أ. ب. دي جيرفيل، ١٩٠٦، للناشر ويليام هاينمان، لندن، بمساهمة من جامعة كاليفورنيا، ريفرسايد، ورقمنة إم إس إن.


العنوان: كتاب موسوعة جينيس للأرقام القياسية، ١٩٨٥
المؤلف: نوريس ماكويرتر
الطبعة: منقحة
الناشر: كتب بانتام، ١٩٨٥
رقم الكتاب المعياري الدولي: 0553248057، 9780553248050
عدد الصفحات: ٦٩٤ صفحة